بحث عن جزيرة سقطرى اليمنية

جزيرة سقطرى اليمنية

حازت جزيرة سقطرى اليمنية التي تبلغ مساحتها 3650 كيلومتر مربع على لقب أكثر المناطق غرابة في العالم؛ بسبب التنوع الحيوي الموجود بها، والأهمية البيئية التي تحظى بها، وتتألف سقطرى من عدة جزر وهي: عبد الكوري، ودرسة، وسمحة، فضلاً عن ستة جزر صخرية أخرى، وعاصمة الجزيرة هي حديبو، وسقطرى موطن لـ150 ألف نسمة تقريباً، وتبعد 350 كيلومتر تقريباً عن السواحل الجنوبية لليمن، وهي تقع عند نقطة التقاء المحيط الهندي ببحر العرب، على الساحل الجنوبي لشبه الجزيرة العربية، وشرق القرن الأفريقي وخليج عدن، وتحديداً أمام مدينة المكلا.1

أهمية جزيرة سقطرى الحيوية

تتمتع جزيرة سقطرى بأهمية كبيرة على الصعيد العالمي كوّنها من أكثر جزر العالم التي تحتوي على تنوع بيولوجي، فهي تضم الكثير من أنواع الكائنات الحية التي لا تتواجد في أماكن أخرى على سطح الأرض، حيث إنّ 90% من أنواع الزواحف، و95% من أنواع الحلزون البري، و37% من أنواع النباتات الموجودين في سقطرى لا يمكن العثور عليهم إلا بها، وتُعدّ الحياة البحرية شديدة التنوع في الجزيرة إذ إنّها تحتوي على 253 نوع مرجان، و300 نوع من السلطعون والجمبري وجراد البحر، و730 نوع من الأسماك، وكما أنّه يعيش على أرضها 192 نوع طير، و825 نوع نبات.2

تاريخ جزيرة سقطرى

يعود اسم الجزيرة الذي ذُكر في العديد من الأساطير إلى اللغة السنسكريتية وهو يعني جزيرة دار السعادة، ولقد قبعت الجزيرة تحت حكم سلاطين الدولة المهرية لمدّة زمنية طويلة، ولكنها خضعت للاحتلال البرتغالي من عام 1507م إلى عام 1511م، وحاول البريطانيون في عام 1834م شراء الجزيرة، ولكن محاولتهم بائت بالفشل، وفي ثمانينيات القرن التاسع عشر أصبحت سقطرى مع سلطنة المهرة محمية بريطانية، ثمّ صارت جزء من اليمن الجنوبي المستقل عندما انتهت سلطنة المهرة في عام 1967م، ولاحقاً أصبحت جزيرة سقطرى جزء من اليمن الموحد.3

مصادر

  1. ↑ "سقطرى.. جزيرة ثرواتها تسيل لعاب الإمارات"، www.aljazeera.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-7-25. بتصرّف.
  2. ↑ "Socotra Archipelago", whc.unesco.org, Retrieved 2018-7-25. Edited.
  3. ↑ "Socotra", www.britannica.com, Retrieved 2018-7-25. Edited.
هذا الموقع يستخدم الكوكيز | This website uses cookies. x