مفهوم قيم التواصل

التواصل يُقصد به التفاعل الإيجابي الناتج عن استعمال وسائل وحواس التواصل المختلفة مع الآخرين سواء من خلال إرسال الخطاب أو من خلال استقباله، وذلك بهدف الوصول إلى المعرفة الحقيقية، أما قيم التواصل فيُقصد بها مجموعة القواعد والضوابط المطلوب وجودها خلال عملية الاتصال بهدف تحقيق الغاية من الاتصال بأحسن صورةٍ ممكنة، وفي هذا المقال سنتحدّث عن قيم التواصل.

أسباب التواصل

قيم التواصل

ضوابط التواصل

عوائق التواصل السلوكيّة والنفسيّة

العوائق النفسيّة

تتمثل هذه العوائق بالقناعات السلبية التي يخفيها أحد أطراف الاتصال، والتي تحدّ من قدرة المخاطِب على تبليغ رسالته، كما أنّها تحدّ من الاستجابة عند المتلقّي، ومن هذه العوائق النفسيّة التي تكون عند المرسل: التعالي، والإعجاب بالنفس، بالإضافة إلى سوء الظنّ، أمّا بالنسبة للعوائق التي قد تكون عند المستقبل فتتمثل في الكبر، وعدم تقبّل كلام المخاطِب أو نصحه أو نقده، بالإضافة إلى الجحود والإحساس بدونية الآخر.

العوائق السلوكية

هناك بعض المعيقات السلبيّة التي من الممكن أن تكون عند المرسل مثل الغلظة في الحديث، والعنف في طرح الآراء والأفكار، بالإضافة إلى الغضب، أمّا بالنسبة لهذه العوائق التي قد تكون موجودة عند المستقبل فهي الاستهزاء، والغفلة وعدم التركيز، والوقاحة، وكذلك الإعراض عن كلّ ما يقوله المرسل.

هذا الموقع يستخدم الكوكيز | This website uses cookies. x